يا اهل العرب والطرب
-[welcoOome]--
مرحبا بك ايها الزائر الكريم
مرحبًا بك ما خطّته الأقلام من حروف
مرحبًا عدد ما أزهر بالأرض زهور
مرحبا ممزوجة .. بعطر الورد .. ورائحة البخور
مرحبا بك بين إخوانك وأخواتك
منورين المنتدى بوجودكم ايها اعضاء وزوارنا الكرام
تحيات الادارة/يا اهل العرب

اسلامي ثقافي رياضي فن افلام صور اغاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

إلى من إختــاره قــلبــي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1صور إلى من إختــاره قــلبــي في الخميس نوفمبر 16, 2017 6:14 pm

Admin

avatar
مدير الموقع
[size=32]        إلى من إختــاره قــلبــي      [/size]


يا صديق القلب الأبدي
ويا رفيق حبي ودربي
يا سمفونية فؤادي ولحن حياتي
يا قمر عمري ونشوة ذاتي
يا من رويت تاريخي ووجودي
وبسطت صفحة كلماتي وسطوري

أنت ظلي الذي لا يفارقني
وحلمي الذي يراودني
أنت من تغلغلت في قلبي
وتهت في أرجاء عروقي
وسبحت في خلجان شراييني
واستقريت في عمق روحي ووجداني

مد لي يداك
وإعطيني ذاك الوعد
بأنك ستبقى لي للأبد
ولن يفرقنا سوى المقسوم
ولا شيء سوى الكفن

مد لي يداك .. ولن تندم
ها أنا أمامك .. يا من عشقته

أوعدك .. نعم أوعدك
بنعم الوفاء .. وصدق العطاء
أعطيني وعدك .. وخذ عهدي .. للأبد

لأنني أجد فيك من مبدئي وإحساسي
الإنسان الذي يستحق حبي وحناني

هل تظن أنني سوف أترك نفسي
أو أهملها أو أتناساها
لااااا
 أنت ... نفسي

 
   حبيبي  
لن أفرض نفسي عليك
لكن كلي أمل أن تثق بي
وتبادلني الإحساس الصادق

قد تحرمني من صوتك
وقد تحرمني من الإتصال بك
ولكنك لن تستطيع
أن تحرمني من ذكراك ... أو نسيانك
لأنني أجدك في كل مكان
فطيفك يلاحقني دائماً
وخيالك أجده في كل مكان أذهب إليه

فماذا فعلت بي
لقد جعلتني أسيرة قلبك
لقد سلبت روحي وإحساسي

ولكنني سعيدة ومطمئنة
لأنني أعرف
بأنك ستحافظ على قلبي وستهتم به
لأن قلبي إختار الإنسان المناسب
والذي يستحق كل الحب

ودمت محب لي للأبد
يا أيها الأمير
أنت أمير عرشي
يا حبي الوحيد
وستبقى حبيبي حتى مماتي
وعسى الله لا يفرقنا



http://taamelbyot.cinebb.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى