عثر علماء أمريكيون على مومياء "كائن فضائي" في مقبرة مكتشفة حديثًا. 

ويعتقد بعض الخبراء أن بقايا المحنطة يمكن أن تكون دليلا ملموسا على الأنواع التي لم تكتشف حديثا عن الحياة الفضائيين، حيث جرى العثور على مومياء في مقبرة بالقرب من صخرة نازكا في جنوب بيرو، أمريكا الجنوبية. 

وبفحص المومياء تبين أن يديها تشمل ثلاثة أصابع وتكوين رؤوسه غريب لا يشبه الإنسان مطلقًا. 

وأُرسلت عينات من الحمض النووي للتحليل، وفي حين أن بعض الأنسجة قد اعتبرت غير صالحة للاختبار، ظهرت النتيجة مناهضة لتوقعات العلماء. 

وأوضح تقرير من مختبر باليو دنا في جامعة لاكهيد في أونتاريو، كندا: "أن الأدلة تشير إلى مصدر الحمض النووي من المواد البيولوجية من الدماغ القحفي والعظام المستخرجة من اليد ينتمي إلى الجنس البشري.

وكشف التحليل أن الجثمان كان على قيد الحياة بين 245 م و 410 م.