في مشهد يلخص مدى الارتباط الذي يجمع المسلمين والأقباط في مصر، شارك مجموعة من الفتايات فرحة عروسين أقباط بحديقة الأزهر، وهو ما لاقى إعجاب الجميع داخل موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك". البداية يعود المشهد لتدوينة كتبتها كريستينا عصام، على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، مرفقه بصوره تجمع العروسين وحولهم مسلمين يشاركونهم الفرحة.

وقالت كريستينا: "دي خطوبة بنت خالتي كنا في أزهر بارك بنعمل photo session وفجأة لقينا مجموعة من إخواتنا المسلمين ومنتقبات كمان وفضلوا يصقفوا وهما فرحانين جداً وسلموا عليها وباسوها كلهم وعملولها فرح تاني خالص وادوا روح حلوة في المكان".

وأضافت: "الناس دي مابصتش لدين ولا للبسولا شكل ولا أي حاجة الناس دي بتحب من قلبها بجد وده أكبر دليل اننا واحد الناس دي حلوة جداً". طلب وطالبت كريستينا عصام، قريبة العروس، من هؤلاء الفتايات المشاركين في الصورة بالتواصل معها للحصول على باقي الصور التي تجمعهم بالعروس. 3000 مشاركة وفور نشر التدوينة المرفقة بالصورة تفاعل رواد الفيس بوك بشكل واسع معها، محققه ما يقرب من 3000 مشاركة، بالإضافة إلى الآف التعليقات المثمنه هذا التصرف الذي يجسد مدى الحب بين المصريين. رواد السوشيال: حلوين بزيادة وشملت التعليقات مدى فرحة المصريين بهذا التصرف، فقال طارق: " منتقبات بس جواهم حياه مبهجه منتقبات بس ناس مش متعصبه وبتحب الفرح للغير زى ما دينها الوسطى امرها بكدا منتقبات بس على حق".

وأضاف حسام: " دول مش ناس حلوة بالعكس دول الناس الحلوه اللي بزيادة دول اللي اسمهم بني آدم بحق دول اللي عندهم أقل قدر من الإنسانية اللي عاوزنها دلوقتي احترامي ليكم واللي عملتوه وربنا يجعله في ميزان حسناتكم يا رب"، فيما علقت أمنية: " يا حلاوتكم مبروك"