يا اهل العرب والطرب
-[welcoOome]--
مرحبا بك ايها الزائر الكريم
مرحبًا بك ما خطّته الأقلام من حروف
مرحبًا عدد ما أزهر بالأرض زهور
مرحبا ممزوجة .. بعطر الورد .. ورائحة البخور
مرحبا بك بين إخوانك وأخواتك
منورين المنتدى بوجودكم ايها اعضاء وزوارنا الكرام
تحيات الادارة/يا اهل العرب

اسلامي ثقافي رياضي فن افلام صور اغاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

شعر نزار قباني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1صور شعر نزار قباني في الثلاثاء سبتمبر 05, 2017 10:57 am

Admin

avatar
مدير الموقع


5 دقائق
إجلسي خمس دقائق
لا يريد الشعر كي يسقط كالدرويش
في الغيبوبة الكبرى
سوى خمس دقائق..
لا يريد الشعر كي يثقب لحم الورق العاري
سوى خمس دقائق
فاعشقيني لدقائق..
واختفي عن ناظري بعد دقائق
لست أحتاج إلى أكثر من علبة كبريتٍ
لإشعال ملايين الحرائق
إن أقوى قصص الحب التي أعرفها
لم تدم أكثر من خمس دقائق...

أيظن
أيظن أني لعبة بيديه؟
أنا لا أفكر في الرجوع إليه
اليوم عاد كأن شيئا لم يكن
وبراءة الأطفال في عينيه
ليقول لي : إني رفيقة دربه
وبأنني الحب الوحيد لديه
حمل الزهور إلي .. كيف أرده
وصباي مرسوم على شفتيه
ما عدت أذكر .. والحرائق في دمي
كيف التجأت أنا إلى زنديه
خبأت رأسي عنده .. وكأنني
طفل أعادوه إلى أبويه
حتى فساتيني التي أهملتها
فرحت به .. رقصت على قدميه
سامحته .. وسألت عن أخباره
وبكيت ساعات على كتفيه
وبدون أن أدري تركت له يدي
لتنام كالعصفور بين يديه ..
ونسيت حقدي كله في لحظة
من قال إني قد حقدت عليه؟
كم قلت إني غير عائدة له
ورجعت .. ما أحلى الرجوع إليه ..

آخر عصفور يخرج من غرناطة
1
عيناك.. آخر مركبين يسافران
فهل هنالك من مكان؟
إني تعبت من التسكع في محطات الجنون
وما وصلت إلى مكان..
عيناك آخر فرصتين متاحتين
لمن يفكر بالهروب..
وأنا.. أفكر بالهروب..
عيناك آخر ما تبقى من عصافير الجنوب
عيناك آخر ما تبقى من حشيش البحر،
آخر ما تبقى من حقول التبغ،
آخر ما تبقى من دموع الأقحوان
عيناك.. آخر زفةٍ شعبيةٍ تجري
وآخر مهرجان..
آخر ما تبقى من مكاتيب الغرام
ويداك.. آخر دفترين من الحرير..
عليهما..
سجلت أحلى ما لدي من الكلام
العشق يكويني، كلوح التوتياء،
ولا أذوب..
والشعر يطعنني بخنجره..
وأرفض أن أتوب..
إني أحبك..
ظلي معي..
ويبقى وجه فاطمةٍ
يحلق كالحمامة تحت أضواء الغروب
ظلي معي.. فلربما يأتي الحسين
وفي عباءته الحمائم، والمباخر، والطيوب
ووراءه تمشي المآذن، والربى
وجميع ثوار الجنوب..
3
عيناك آخر ساحلين من البنفسج
فكرت أن الشعر ينقذني..
ولكن القصائد أغرقتني..
ولكن النساء تقاسمتني..
أحبيبتي:
أعجوبةٌ أن ألتقي امرأةً بهذا الليل،
ترضى أن ترافقني..
أعجوبةٌ أن يكتب الشعراء في هذا الزمان.
أعجوبةٌ أن القصيدة لا تزال
تمر من بين الحرائق والدخان
تنط من فوق الحواجز، والمخافر، والهزائم،
كالحصان
أعجوبةٌ.. أن الكتابة لا تزال..
برغم شمشمة الكلاب..
ورغم أقبية المباحث،
مصدراً للعنفوان...
4
الماء في عينيك زيتيٌ..
رماديٌ..
نبيذيٌ..
وأنا على سطح السفينة،
مثل عصفورٍ يتيمٍ
لا يفكر بالرجوع..
بيروت أرملة العروبة
والطوائف،
والجريمة، والجنون..
بيروت تذبح في سرير زفافها
والناس حول سريرها متفرجون
بيروت..
تنزف كالدجاجة في الطريق،
فأين فر العاشقون؟
بيروت تبحث عن حقيقتها،
وتبحث عن قبيلتها..
وتبحث عن أقاربها..
ولكن الجميع منافقون..
5
عيناك.. آخر رحلةٍ ليليةٍ
وحقائبي في الأرض تنتظر الهبوب
تتوسل الأشجار باكيةً لآخذها معي
أرأيتم شجراً يفكر بالهروب؟
والخيانة، والذنوب..
هذا هو الزمن الذي فيه الثقافة،
والكتابة،
والكرامة،
والرجولة في غروب
ودفاتري ملأى بآلاف الثقوب..
النفط يستلقي سعيداً تحت أشجار النعاس،
وبين أثداء الحريم..
هذا الذي قد جاءنا
بثياب شيطانٍ رجيم...
النفط هذا السائل المنوي..
لا القومي..
لا الشعبي
هذا الأرنب المهزوم في كل الحروب
النفط مشروب الأباطرة الكبار،
وليس مشروب الشعوب..
كيف الدخول إلى القصيدة يا ترى؟
والنفط يشري
ألف منتجٍ (بماربيا)...
ويشري نصف باريسٍ..
ويشري نصف ما في (نيس) من شمسٍ وأجسادٍ..
ويشري ألف يختٍ في بحار الله..
يشري ألف إمرأةٍ بإذن الله..
لا يشتري سيفاً لتحرير الجنوب..
7
عيناك.. آخر ما تبقى من شتول النخل
في وطني الحزين.
وهواك أجمل ثورةٍ بيضاء..
تعلن من ملايين السنين
كوني معي امرأةً..
كوني معي شعراً
يسافر دائماً عكس الرياح..
كوني معي جنيةً
لا يبلغ العشاق ذروة عشقهم
إلا إذا التحقوا بصف الغاضبين..
أحبيبتي:
إني لأعلن أن ما في الأرض من عنبٍ وتين
حقٌ لكل المعدمين
وبأن كل الشعر .. كل النثر..
كل الكحل في العينين..
كل اللؤلؤ المخبوء في النهدين..
حقٌ لكل الحالمين..
كوني معي..
ولسوف أعلن أن شمس الله،
ولسوف أعلن دونما حرجٍ
بأن الشعر أقوى من جميع الحاكمين...
حقٌ لكل المعدمين
وبأن كل الشعر .. كل النثر..
كل الكحل في العينين..
كل اللؤلؤ المخبوء في النهدين..
كل العشب، كل الياسمين
حقٌ لكل الحالمين..
كوني معي..
ولسوف أعلن أن شمس الله،
ولسوف أعلن دونما حرجٍ
بأن الشعر أقوى من جميع الحاكمين...
حقٌ لكل المعدمين
وبأن كل الشعر .. كل النثر..
كل الكحل في العينين..
كل اللؤلؤ المخبوء في النهدين..
كل العشب، كل الياسمين
حقٌ لكل الحالمين..
كوني معي..
ولسوف أعلن أن شمس الله،
تشبه في استدارتها رغيف الجائعين
ولسوف أعلن دونما حرجٍ
بأن الشعر أقوى من جميع الحاكمين

آلا غارسون
كيف اجترأت على جدار شذا
زمن الشتاء بمرسلٍ جعد
وحصدت شعرك .. وهو زرع يدي
يا طالما شهقت على زندي
نجداً ضممت ، ولا صبا نجد
سقفي .. وبستاني .. ومدفأتي
وفراشي المجدول من ورد
***
وأذره .. يا ضيعة الجهد
أنا كم عقدت عليه أشرطتي
وفرشته ليلاً على كبدي
حتى إذا اندفعت غدائره
عصف المقص به .. فمزقه
بلهاء .. شاحبة الجبين .. ترى
حل الشتاء بكل زاويةٍ
عاشت حراج اللوز من بعدي
***
وكحلته بمكاحل السهد
حتى إذا اندفعت غدائره
عصف المقص به .. فمزقه
***
بلهاء .. شاحبة الجبين .. ترى
حل الشتاء بكل زاويةٍ
فالثلج عند مفاتق النهد
عاشت حراج اللوز من بعدي
***
إن السوالف مجدها مجدي
وكحلته بمكاحل السهد
حتى إذا اندفعت غدائره
نهراً من الكافور ، والرند
عصف المقص به .. فمزقه
وتكسرت قارورة الشهد
***
بلهاء .. شاحبة الجبين .. ترى
أطفأت ثأرك منه .. فاعتدي
حل الشتاء بكل زاويةٍ
فالثلج عند مفاتق النهد
لا تكشفي العنق الغلام .. فلا
عاشت حراج اللوز من بعدي
***
لا تقربيني .. أنت ميتةٌ
إن السوالف مجدها مجدي

أبو جهل يشتري (فليت ستريت)
1
هل اختفت من لندن؟
باصاتها الجميلة الحمراء .
وصارت النوق التي جئنا بها من يثربٍ
واسطة الركوب ،
في عاصمة الضباب؟
تسرب البدو إلى
قصر بكنغهامٍ ،
وناموا في سرير الملكه
والإنجليز ،لملموا تاريخهم...
وانصرفوا..
واحترفوا الوقوف -مثلما كنا-
على الأطلال....
3
في (سوهو)
وفي (فيكتوريا)..
يشمرون ذيل دشداشاتهم
ويرقصون الجاز...
4
هل أصبحت انجلترا؟
وسمفونية النعال؟؟
5
هل أصبحت إنجلترا؟
تمشي على الرصيف، بالخف.. وبالعقال؟
سبحانه مغير الأحوال!!
6
عنترةٌ ... يبحث طول الليل، عن روميةٍ
بيضاء كالزبدة..
أو مليسة الفخذين .. كالهلال .
من غير ملحٍ - في مدى دقيقةٍ-
ويرفع السروال!!
7
لم يبق في الباركات..
لا بطٌ، ولا زهرٌ، ولا أعشاب .
قد سرح الماعز في أرجائها
وفرت الطيور سمائها
8
ها هم بنو عبسٍ.. على مداخل المترو
يعبون كؤوس البيرة المبرده..
وينهشون قطعةٍ..
من نهد كل سيده..
9
في بورصة الريال؟..
هل أصبحت إنجلترا عاصمة الخلافه؟
وأصبح البترول يمشي ملكاً ..
في شارع الصحافه؟؟
10
جرائدٌ..
جرائدٌ..
تنتظر الزبون في ناصية الشارع،
كالبغايا..
جرائدٌ ، جاءت إلى لندن ،
كي تمارس الحريه..
إلى سبايا..
11
جئنا لأوروبا..
لكي نشرب من منابع الحضاره
جئنا.. لكي نبحث عن نافذة بحريةٍ
من بعدما سدوا علينا عنق المحاره
جئنا.. لكي نكتب حرياتنا
من بعد أن ضاقت على أجسادنا العباره
لكننا.. حين امتلكنا صحفاً ،
تحولت نصوصنا
12
جئنا لأوروبا
لكي نستنشق الهواء
جئنا..
لكي نعرف ما ألوانها السماء؟
جئنا..
هروباً من سياط القهر، والقمع،
ومن أذى داحس والغبراء..
لكننا.. لم نتأمل زهرةً جميلةً
ولم نشاهد مرةً، حمامةً بيضاء.
وظلت الصحراء في داخلنا..
13
من كل صوبٍ.. يهجم الجراد.
ويأكل الشعر الذي نكتبه..
ويشرب المداد.
من كل صوبٍ.. يهجم (الإيدز) على تاريخنا
ويحصد الأرواح، والأجساد.
من كل صوبٍ.. يطلقون نفطهم علينا
ويقتلون أجمل الجياد..
فكاتبٌ مدجنٌ..
وكاتبٌ مستأجرٌ..
وكاتبٌ يباع في المزاد
وصار للبترول في تاريخنا، نقاد؟؟
14
للواحد الأوحد.. في عليائه
تزدان كل الاغلفه.
وتكتب المدائح المزيفة..
ويزحف الفكر الوصولي على جبينه
ليلثم العباءة المشرفه ..
هل هذه صحافةٌ..
أم مكتبٌ للصيرفه؟؟
15
كل كلامٍ عندهم ، محرمٌ .
كل كتابٍ عندهم، مصلوب .
فكيف يستوعب ما نكتبه؟
16
على الذي يريد أن يفوز
في رئاسة التحرير..
عليه .. أن يبوس
في الصباح ، والمساء
ركبة الأمير ..
عليه.. ان يمشي على أربعةٍ
كي يركب الأمير!!..
لا يبحث الحاكم في بلادنا
عن مبدعٍ..
وإنما يبحث عن أجير..
18
يعطي طويل العمر.. للصحافة المرتزقه
وبعدها..
ينفجر النباح.. والشتائم المنسقه ...
19
ما لليساريين من كتابنا؟
قد تركوا (لينين) خلف ظهرهم
وقرروا..
أن يركبوا الجمال!!
20
لكي ننعم في حرية التعبير
ونغسل الغبار عن أجسادنا
ونزرع الأشجار في حدائق الضمير
فكيف أصبحنا، مع الأيام،
في مضافة الإسكندر الكبير .؟.؟
21
كل العصافير التي
كانت تشق زرقة السماء،
في بيروت..
قد أحرق البترول كبرياءها
وريشها الجميل..
والحناجر..
فهي على سقوف لندنٍ..
تموت...
يستعملون الكاتب الكبير.. في أغراضهم
كربطة الحذاء..
وعندما يستنزفون حبره..
وفكره..
يرمونه ، في الريح، كالأشلاء..
23
هذا له زاويةٌ يوميةٌ..
هذا له عمود..
طريقة الركوع..
والسجود..
24
لا ترفع الصوت.. فأنت آمن .
ولا تناقش أبداً مسدساً..
او حاكماً فرداً..
فأنت آمن..
وكن بلا لونٍ، ولا طعمٍ، ولا رائحةٍ..
وكن بلا رأيٍ..
ولا قضيةٍ كبرى..
واكتب عن الطقس ،
وعن حبوب منع الحمل - إن شئت-
فأنت آمن..
هذا هو القانون في مزرعة الدواجن..
25
كيف ترى، نؤسس الكتابه؟
والرمل في عيوننا
والشمس من قصدير
والكاتب الخارج عن طاعتهم
يذبح كالبعير..
26
أيا طويل العمر:
وتشتري الأقلام بالأرطال..
لسنا نريد أي شيءٍ منك..
فانكح جواريك كما تريد..
واذبح رعاياك كما تريد..
وحاصر الأمة بالنار.. وبالحديد..
لا أحدٌ..
يريد منك ملكك السعيد..
لا أحدٌ يريد أن يسرق منك جبة الخلافه..
فاشرب نبيذ النفط عن آخره..
واترك لنا الثقافه....
وعن حبوب منع الحمل - إن شئت-
فأنت آمن..
هذا هو القانون في مزرعة الدواجن..
25
كيف ترى، نؤسس الكتابه؟
في مثل هذا الزمن الصغير.
والرمل في عيوننا
والشمس من قصدير
والكاتب الخارج عن طاعتهم
يذبح كالبعير..
26
أيا طويل العمر:
يا من تشتري النساء بالأرطال..
وتشتري الأقلام بالأرطال..
لسنا نريد أي شيءٍ منك..
فانكح جواريك كما تريد..
واذبح رعاياك كما تريد..
وحاصر الأمة بالنار.. وبالحديد..
لا أحدٌ..
يريد منك ملكك السعيد..
لا أحدٌ يريد أن يسرق منك جبة الخلافه

أبي
أمات أبوك؟
ضلالٌ! أنا لا يموت أبي.
ففي البيت منه
روائح ربٍ.. وذكرى نبي
هنا ركنه.. تلك أشياؤه
تفتق عن ألف غصنٍ صبي
جريدته. تبغه. متكاه
كأن أبي – بعد – لم يذهب
وصحن الرماد.. وفنجانه
على حاله.. بعد لم يشرب
ونظارتاه.. أيسلو الزجاج
عيوناً أشف من المغرب؟
بقاياه، في الحجرات الفساح
بقايا النور على الملعب
أجول الزوايا عليه، فحيث
أمر .. أمر على معشب
أشد يديه.. أميل عليه
أصلي على صدره المتعب
أبي.. لم يزل بيننا، والحديث
حديث الكؤوس على المشرب
يسامرنا.. فالدوالي الحبالى
توالد من ثغره الطيب..
أبي خبراً كان من جنةٍ
ومعنى من الأرحب الأرحب..
وعينا أبي.. ملجأٌ للنجوم
فهل يذكر الشرق عيني أبي؟
بذاكرة الصيف من والدي
كرومٌ، وذاكرة الكوكب..
*
أبي يا أبي .. إن تاريخ طيبٍ
وراءك يمشي، فلا تعتب..
على اسمك نمضي، فمن طيبٍ
شهي المجاني، إلى أطيب
حملتك في صحو عيني.. حتى
تهيأ للناس أني أبي..
أشيلك حتى بنبرة صوتي
فكيف ذهبت.. ولا زلت بي؟
*
إذا فلة الدار أعطت لدينا
ففي البيت ألف فمٍ مذهب
فتحنا لتموز أبوابنا
ففي الصيف لا بد يأتي أبي..

أبي صنف من البشر
اليوميات
(15)
أبي. صنفٌ من البشر ..
مزيج من غباء الترك ..
من عصبية التتر ..
أبي ..
أثرٌ من الآثار ..
تابوتٌ من الحجر
تهرأ كل ما فيه ..
كباب كنيسةٍ نخر ..
كهارون الرشيد أبي ..
جواريه ،
مواليه ،
تمطيه على تختٍ من الطرر
ونحن هنا ..
سباياه ، ضحاياه
مماسح قصره القذر ..

أثواب
ألوان أثوابها تجري بتفكيري
جري البيادر في ذهن العصافير ..
ألا سقى الله أياماً بحجرتها
كأنهن أساطير الأساطير
أين الزمان ، وقد غصت خزانتها
بكل مستهتر الألوان، معطور
فثم رافعةٌ للنهد .. زاهيةٌ
إلى رداءٍ ، بلون الوجد ، مسعور
إلى قميصٍ كشيف الكم ، مغتلمٍ
إلى وشاحٍ ، هريق الطيب ، مخمور
***
هل المخادع من بعدي، كسالفها
تزهو بكل لطيف الوشي ، منضور
وهل منامتك الصفراء .. ما برحت
تفتر عن طيب الأنفاس، معطير
هل أنت أنت .. وهلا زلت هاجمة
النهدين.. مجلوةً مثل التصاوير؟
وصدرك الطفل .. هل أنسى مواسمه
وحلمتاك عليه ، قطرتا نور ..
وأين شعرك؟ أطويه.. وأنشره
ما بين منفلتٍ حرٍ .. ومضفور
إذ المخدات بالأشواق سابحةٌ
ونحن سكيرةٌ جنت بسكير..
أين الحرائر ألوانٌ وأمزجةٌ
حيرى على ربوتي ضوءٍ وبللور ..
وللغريزة لفتاتٌ مهيجةٌ
لكل منحسرٍ .. أو نصف محسور ..
أهفو إلى طيبك الجاري ، كما اجتمعت
على المنابع أعناق الشحارير ..

أحاول إنقاذ آخر أنثى قبيل وصول التتار
1
أعد فناجين قهوتنا الفارغات،
وأمضغ..
آخر كسرة شعرٍ لدي
وأضرب جمجمتي بالجدار..
أعدك.. جزءاً فجزءاً..
قبيل انسحابك مني، وقبل رحيل القطار.
أعد.. أناملك الناحلات،
أعد الخواتم فيها..
أعد شوارع نهديك بيتاً فبيتاً..
أعد الأرانب تحت غطاء السرير..
أعد ضلوعك، قبل العناق.. وبعد العناق..
أعد مسامات جلدك.. قبل دخولي، وبعد خروجي
وقبل انتحاري .
وبعد انتحاري .
2
أعد أصابع رجليك..
كي أتأكد أن الحرير بخيرٍ..
وأن الحليب بخيرٍ..
وأن بيانو (موزارتٍ) بخيرٍ..
وأن الحمام الدمشقي..
مازال يلعب في صحن داري.
أعد تفاصيل جسمك..
شبراً.. فشبرا..
وبراً.. وبحرا..
وساقاً.. وخصرا..
ووجهاً.. وظهرا..
أعد العصافير..
تسرق من بين نهديك..
قمحاً، وزهرا..
أعد القصيدة، بيتاً فبيتاً
قبيل انفجار اللغات،
وقبل انفجاري.
أحاول أن أتعلق في حلمة الثدي،
قبل سقوط السماء علي،
وقبل سقوط الستار.
أحاول إنقاذ آخر نهدٍ جميلٍ
وآخر أنثى..
قبيل وصول التتار..
4
أقيس مساحة خصرك
قبل سقوط القذيفة فوق زجاج حروفي
وقبل انشطاري.
أقيس مساحة عشقي، فأفشل
كيف بوسع شراعٍ صغيرٍ
كقلبي،
اجتياز أعالي البحار؟
أقيس الذي لا يقاس
فيا امرأةً من فضاء النبوءات،
هل تقبلين اعتذراي؟
5
أعد قناني عطورك فوق الرفوف
فتجتاحني نوبةٌ من دوار..
وأحصي فساتينك الرائعات،
فأدخل في غابةٍ
من نحاسٍ ونار..
سنابل شعرك تشبه أبعاد حريتي
وألوان عينيك،
فيها انفتاح البراري.
6
أيا امرأةً .. لا أزال أعد يديها
وأخطئ..
بين شروق اليدين.. وبين شروق النهار.
أيا ليتني ألتقيك لخمس دقائق
بين انهياري.. وبين انهياري.
هي الحرب.. تمضغ لحمي ولحمك...
ماذا أقول؟
وأي كلامٍ يليق بهذا الدمار؟
أخاف عليك. ولست أخاف علي
فأنت جنوني الأخير..
وأنت احتراقي الأخير..
وأنت ضريحي.. وأنت مزاري..
7
أعدك..
بدءاً من القرط، حتى السوار..
ومن منبع النهر.. حتى خليج المحار..
أعد فناجين شهوتنا
ثم أبدأ في عدها من جديدٍ.
لعلي نسيت الحساب قليلاً
لعلي نسيت الحساب كثيراً
ولكنني ما نسيت السلام
على شجر الخوخ في شفتيك
ورائحة الورد، والجلنار.
8
أحبك..
يا امرأةً لا تزال معي، في زمان الحصار
أحبك..
يا امرأةً لا تزال تقدم لي فمها وردةً
في زمان الغبار.
أحبك حتى التقمص، حتى التوحد،
حتى فنائي فيك، وحتى اندثاري.
أحبك..
لا بد لي أن أقول قليلاً من الشعر
قبل قرار انتحاري.
أحبك..
لا بد لي أن أحرر آخر أنثى
قبيل وصول التتار..

أحب طيور تشرين
اليوميات
أحب أضيع مثل طيور تشرين ..
بين الحين والحين ...
أريد البحث عن وطنٍ ..
جديدٍ .. غير مسكون
وربٍ لا يطاردني .
وأرضٍ لا تعاديني
أريد أفر من جلدي ..
ومن صوتي ..
ومن لغتي
وأشرد مثل رائحة البساتين
أريد أفر من ظلي
وأهرب من عناويني..
أريد أفر من شرق الخرافة والثعابين ..
من الخلفاء ..
والأمراء ..
من كل السلاطين ..
أريد أحب مثل طيور تشرين ..
أيا شرق المشانق والسكاكين ...
والأمراء ..
من كل السلاطين ..
أريد أحب مثل طيور تشرين ..
أيا شرق المشانق والسكاكين ...
والأمراء ..
من كل السلاطين ..
أريد أحب مثل طيور تشرين ..
أيا شرق المشانق والسكاكين ...

أحبك
أحبك .. حتى يتم انطفائي
بعينين ، مثل اتساع السماء
إلى أن أغيب وريداً .. وريداً
بأعماق منجدلٍ كستنائي
إلى أن أحس بأنك بعضي
وبعض ظنوني .. وبعض دمائي
أحبك .. غيبوبةً لا تفيق
أنا عطشٌ يستحيل ارتوائي
أنا جعدةٌ في مطاوي قميصٍ
عرفت بنفضاته كبريائي
أنا – عفو عينيك – أنت . كلانا
ربيع الربيع .. عطاء العطاء
أحبك .. لا تسألي أي دعوى
جرحت الشموس أنا بادعائي
إذا ما أحبك .. نفسي أحب
فنحن الغناء .. ورجع الغناء ..

أحبك أحبك والبقية تأتي
حديثك سجادةٌ فارسيه..
وعيناك عصفوتان دمشقيتان..
تطيران بين الجدار وبين الجدار..
وقلبي يسافر مثل الحمامة فوق مياه يديك،
ويأخذ قيلولةً تحت ظل السوار..
وإني أحبك..
لكن أخاف التورط فيك،
أخاف التوحد فيك،
أخاف التقمص فيك،
فقد علمتني التجارب أن أتجنب عشق النساء،
وموج البحار..
أنا لا أناقش حبك.. فهو نهاري
ولست أناقش شمس النهار
أنا لا أناقش حبك..
فهو يقرر في أي يوم سيأتي.. وفي أي يومٍ سيذهب..
وهو يحدد وقت الحوار، وشكل الحوار..
***
دعيني أصب لك الشاي،
أنت خرافية الحسن هذا الصباح،
وصوتك نقشٌ جميلٌ على ثوب مراكشيه
وعقدك يلعب كالطفل تحت المرايا..
ويرتشف الماء من شفة المزهريه
دعيني أصب لك الشاي، هل قلت إني أحبك؟
هل قلت إني سعيدٌ لأنك جئت..
وأن حضورك يسعد مثل حضور القصيده
ومثل حضور المراكب، والذكريات البعيده..
***
دعيني أترجم بعض كلام المقاعد وهي ترحب فيك..
دعيني، أعبر عما يدور ببال الفناجين،
وهي تفكر في شفتيك..
وبال الملاعق، والسكريه..
دعيني أضيفك حرفاً جديداً..
على أحرف الأبجديه..
دعيني أناقض نفسي قليلاً
وأجمع في الحب بين الحضارة والبربريه..
***
- أأعجبك الشاي؟
- هل ترغبين ببعض الحليب؟
- وهل تكتفين –كما كنت دوماً- بقطعة سكر؟
- وأما أنا فأفضل وجهك من غير سكر..
...............................................................
...............................................................
...............................................................
أكرر للمرة الألف أني أحبك..
كيف تريدينني أن أفسر ما لا يفسر؟
وكيف تريدينني أن أقيس مساحة حزني؟
وحزني كالطفل.. يزداد في كل يوم جمالاً ويكبر..
دعيني أقول بكل اللغات التي تعرفين والتي لا تعرفين..
أحبك أنت..
دعيني أفتش عن مفرداتٍ..
تكون بحجم حنيني إليك..
وعن كلماتٍ.. تغطي مساحة نهديك..
بالماء، والعشب، والياسمين
دعيني أفكر عنك..
وأشتاق عنك..
وأبكي، وأضحك عنك..
وألغي المسافة بين الخيال وبين اليقين..
***
دعيني أنادي عليك، بكل حروف النداء..
لعلي إذا ما تغرغرت باسمك، من شفتي تولدين
دعيني أؤسس دولة عشقٍ..
تكونين أنت المليكة فيها..
وأصبح فيها أنا أعظم العاشقين..
دعيني أقود انقلاباً..
يوطد سلطة عينيك بين الشعوب،
دعيني.. أغير بالحب وجه الحضارة..
أنت الحضارة.. أنت التراث الذي يتشكل في باطن الأرض
منذ ألوف السنين..
***
أحبك..
كيف تريديني أن أبرهن أن حضورك في الكون،
مثل حضور المياه،
ومثل حضور الشجر
وأنك زهرة دوار شمسٍ..
وبستان نخلٍ..
وأغنيةٌ أبحرت من وتر..
دعيني أقولك بالصمت..
حين تضيق العبارة عما أعاني..
وحين يصير الكلام مؤامرةً أتورط فيها.
وتغدو القصيدة آنيةً من حجر..
***
دعيني..
أقولك ما بين نفسي وبيني..
وما بين أهداب عيني، وعيني..
دعيني..
أقولك بالرمز، إن كنت لا تثقين بضوء القمر..
دعيني أقولك بالبرق،
أو برذاذ المطر..
دعيني أقدم للبحر عنوان عينيك..
إن تقبلي دعوتي للسفر..
لماذا أحبك؟
إن السفينة في البحر، لا تتذكر كيف أحاط بها الماء..
لا تتذكر كيف اعتراها الدوار..
لماذا أحبك؟
إن الرصاصة في اللحم لا تتساءل من أين جاءت..
وليست تقدم أي اعتذار..
***
لماذا أحبك.. لا تسأليني..
فليس لدي الخيار.. وليس لديك الخيار..

أحبك أحبك وهذا توقيعي
1
هل عندك شكٌ أنك أحلى امرأةٍ في الدنيا؟.
وأهم امرأةٍ في الدنيا ؟.
هل عندك شك أني حين عثرت عليك . .
ملكت مفاتيح الدنيا ؟.
هل عندك شك أني حين لمست يديك
تغير تكوين الدنيا ؟
هل عندك شك أن دخولك في قلبي
هو أعظم يومٍ في التاريخ . .
وأجمل خبرٍ في الدنيا ؟
2
هل عندك شكٌ في من أنت ؟
يا من تحتل بعينيها أجزاء الوقت
يا امرأةً تكسر ، حين تمر ، جدار الصوت
لا أدري ماذا يحدث لي ؟
فكأنك أنثاي الأولى
وكأني قبلك ما أحببت
وكأني ما مارست الحب . . ولا قبلت ولا قبلت
ميلادي أنت .. وقبلك لا أتذكر أني كنت
وغطائي أنت .. وقبل حنانك لا أتذكر أني عشت . .
وكأني أيتها الملكه . .
من بطنك كالعصفور خرجت . .
3
هل عندك شكٌ أنك جزءٌ من ذاتي
وبأني من عينيك سرقت النار. .
وقمت بأخطر ثوراتي
أيتها الوردة .. والياقوتة .. والريحانة ..
والسلطانة ..
والشعبية ..
والشرعية بين جميع الملكات . .
يا سمكاً يسبح في ماء حياتي
يا قمراً يطلع كل مساءٍ من نافذة الكلمات . .
يا أعظم فتحٍ بين جميع فتوحاتي
يا آخر وطنٍ أولد فيه . .
وأدفن فيه ..
وأنشر فيه كتاباتي . .
4
يا امرأة الدهشة .. يا امرأتي
لا أدري كيف رماني الموج على قدميك
لا ادري كيف مشيت إلي . .
وكيف مشيت إليك . .
يا من تتزاحم كل طيور البحر . .
لكي تستوطن في نهديك . .
كم كان كبيراً حظي حين عثرت عليك . .
يا امرأةً تدخل في تركيب الشعر . .
دافئةٌ أنت كرمل البحر . .
رائعةٌ أنت كليلة قدر . .
من يوم طرقت الباب علي .. ابتدأ العمر . .
كم صار جميلاً شعري . .
حين تثقف بين يديك ..
كم صرت غنياً .. وقوياً . .
لما أهداك الله إلي . .
هل عندك شك أنك قبسٌ من عيني
ويداك هما استمرارٌ ضوئيٌ ليدي . .
هل عندك شكٌ . .
أن كلامك يخرج من شفتي ؟
هل عندك شكٌ . .
أني فيك . . وأنك في ؟؟
6
يا ناراً تجتاح كياني
يا ثمراً يملأ أغصاني
يا جسداً يقطع مثل السيف ،
ويضرب مثل البركان
يا نهداً .. يعبق مثل حقول التبغ
ويركض نحوي كحصان . .
قولي لي :
كيف سأنقذ نفسي من أمواج الطوفان ..
قولي لي :
ماذا أفعل فيك ؟ أنا في حالة إدمان . .
قولي لي ما الحل ؟ فأشواقي
وصلت لحدود الهذيان .. .
7
يا ذات الأنف الإغريقي ..
وذات الشعر الإسباني
يا امرأةً لا تتكرر في آلاف الأزمان ..
يا امرأةً ترقص حافية القدمين بمدخل شرياني
من أين أتيت ؟ وكيف أتيت ؟
وكيف عصفت بوجداني ؟
يا إحدى نعم الله علي ..
وغيمة حبٍ وحنانٍ . .
يا أغلى لؤلؤةٍ بيدي . .
آهٍ .. كم ربي أعطاني . .



http://taamelbyot.cinebb.com

2صور رد: شعر نزار قباني في الثلاثاء سبتمبر 05, 2017 10:59 am

Admin

avatar
مدير الموقع
شعر في أغنية
شعر نزار قباني
شعر في أغنية
شعر نزار قباني

الأغنيه
[th][/th][th]غنـاء[/th][th]ألحـان[/th]
  بغداد إلهام المدفعيإلهام المدفعي
  إغضب أصالة نصريحلمي بكر
  القدس لطيفة وكاظم الساهركاظم الساهر
  تلومني الدنيا لطيفةكاظم الساهر
  صباحك سكر كاظم الساهركاظم الساهر
  هل عندك شك كاظم الساهركاظم الساهر
  يدك كاظم الساهركاظم الساهر
  قولي أحبك كاظم الساهركاظم الساهر
  التحديات كاظم الساهركاظم الساهر
  أكرهها كاظم الساهركاظم الساهر
  حبيبتي والمطر كاظم الساهركاظم الساهر
  كل عام وأنت حبيبتي كاظم الساهركاظم الساهر
  زيديني عشقاً كاظم الساهركاظم الساهر
  علمني حبك كاظم الساهركاظم الساهر
  طوق الياسمين ماجدة الروميكاظم الساهر
  يا بيروت ماجدة الروميجمال سلامة
  مع جريدة ماجدة الروميجمال سلامة
  كلمات ماجدة الروميإحسان المنذر
  نهر الأحزان خالد الشيخخالد الشيخ
  قارئة الفنجان عبد الحليم حافظمحمد الموجي
  رسالة من امرأة فايزة أحمدمحمد سلطان
  لا تسألوني فيروزالأخوين رحباني
  أصبح عندي بندقية أم كلثوممحمد عبد الوهاب



http://taamelbyot.cinebb.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى