يا اهل العرب والطرب
-[welcoOome]--
مرحبا بك ايها الزائر الكريم
مرحبًا بك ما خطّته الأقلام من حروف
مرحبًا عدد ما أزهر بالأرض زهور
مرحبا ممزوجة .. بعطر الورد .. ورائحة البخور
مرحبا بك بين إخوانك وأخواتك
منورين المنتدى بوجودكم ايها اعضاء وزوارنا الكرام
تحيات الادارة/يا اهل العرب

اسلامي ثقافي رياضي فن افلام صور اغاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الشاعـر حافـظ ابراهيـم الأم مـدرسـة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1صور الشاعـر حافـظ ابراهيـم الأم مـدرسـة في الإثنين مارس 20, 2017 8:05 pm

Admin

avatar
مدير الموقع
للشاعـر حافـظ ابراهيـم

من لي بتربيـة البنـات فإنهـا----------في الشرق علة ذلـك الإخفـاق
الأم مـدرسـة إذا أعـددتـهـا----------أعددت شعبـا طيـب الأعـراق
الأم روض إن تعهـده الحـيـا----------بالـري أورق أيـمـا إيــراق
الأم أستـاذ الأساتـذة الألــى----------شغلت مآثرهـم مـدى الآفـاق
أنا لا أقول دعوا النساء سوافـرا----------بين الرجال يجلن فـي الأسـواق
يدرجن حيث أردن لا مـن وازع----------يحـذرن رقبتـه ولامــن واق
يفعلن أفعـال الرجـال لواهيـا----------عن واجبات نواعـس الأحـداق
في دورهـن شؤونهـن كبيـرة----------كشؤون رب السيف والمـزراق
كـلا ولا أدعوكـم أن تسرفـوا----------في الحجب والتضييق والإرهاق
ليست نساؤكم حلـى وجواهـرا----------خوف الضياع تصان في الأحقاق
ليسـت نساؤكـم أثاثـا يقتنـى----------في الدور بين مخـادع وطبـاق
تتشكل الأزمـان فـي أدوارهـا----------دولا وهن على الجمـود بـواق
فتوسطوا في الحالتين وأنصفـوا----------فالشر فـي التقييـد والإطـلاق
ربوا البنات على الفضيلـة إنهـا----------في الموقفين لهـن خيـر وثـاق
وعليكـم أن تستبيـن بناتـكـم----------نور الهدى وعلى الحياء الباقـي





حافظ إبراهيم فى قصيدة خالدة: الأم مدرسة
تعد قصيدة “كَم ذا يُكابِدُ عاشِقٌ وَيُلاقى” لشاعر النيل حافظ إبراهيم، أحد الأعمال الأدبية الخالدة التى تحدثت عن المرأة ودورها فى بناء المجتمعات والشعوب.
وبلغت روعة القصيدة الدرجة التى جعلت وزارة التربية والتعليم المصرية تعتمدها كواحدة من القصائد المقررة على الطلاب فى المراحل التعليمية المختلفة، لما بها من أخلاقيات وطنية تحض على رفعة الوطن والتفانى فى عشقه، فضلا عن الأبيات الخالدة التى خصصها لدور المرأة فى الأسرة والمجتمع.
وبدأ حافظ تحفته الشعرية ببيتين فى حب بلاده فقال:
كَم ذا يُكابِدُ عاشِقٌ وَيُلاقى ** فى حُبِّ مِصرَ كَثيرَةِ العُشّاقِ
إِنّى لَأَحمِلُ فى هَواكِ صَبابَةً ** يا مِصرُ قَد خَرَجَت عَنِ الأَطواقِ
إلى أن قال عن المرأة والأم:
مَن لى بِتَربِيَةِ النِساءِ فَإِنَّها ** فى الشَرقِ عِلَّةُ ذَلِكَ الإِخفاقِ
الأُمُّ مَدرَسَةٌ إِذا أَعدَدتَها ** أَعدَدتَ شَعبا طَيِّبَ الأَعراقِ
الأُمُّ رَوضٌ إِن تَعَهَّدَهُ الحَيا ** بِالرِى أَورَقَ أَيَّما إيراقِ
الأُمُّ أُستاذُ الأَساتِذَةِ الأُلى ** شَغَلَت مَآثِرُهُم مَدى الآفاقِ



http://taamelbyot.cinebb.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى