يا اهل العرب والطرب
-[welcoOome]--
مرحبا بك ايها الزائر الكريم
مرحبًا بك ما خطّته الأقلام من حروف
مرحبًا عدد ما أزهر بالأرض زهور
مرحبا ممزوجة .. بعطر الورد .. ورائحة البخور
مرحبا بك بين إخوانك وأخواتك
منورين المنتدى بوجودكم ايها اعضاء وزوارنا الكرام
تحيات الادارة/يا اهل العرب

اسلامي ثقافي رياضي فن افلام صور اغاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

ديوان شعر أبو القاسم الشابي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1صور ديوان شعر أبو القاسم الشابي في الأحد فبراير 19, 2017 5:29 pm

Admin

avatar
مدير الموقع

يَا أيُّها الشَّادِي المغرِّدُ ههُنا ( أبو القاسم الشابي )




  • يَا أيُّها الشَّادِي المغرِّدُ ههُنا

  • ثَمِلاً بِغِبْطة ِ قَلْبِهِ المَسْرُورِ

  • مُتَنَقِّلاً بينَ الخَمائلِ، تَالِياً

  • وحْيَ الربيعِ السّاحرِ المسحورِ

  • غرّدْ، ففي تلك السهول زنابقٌ

  • تَرْنُو إليكَ بِنَاظرٍ مَنْظُورِ

  • غرِّدْ، ففي قلبي إليْك مودَّة ٌ

  • لكن مودَّة طائر مأسورِ

  • هَجَرَتْهُ أَسْرابُ الحمائمِ، وانْبَرَتْ

  • لِعَذَابِهِ جنِّية ُ الدَّيْجُورِ...

  • غرِّد، ولا ترهَبْ يميني، إنّني

  • مِثْلُ الطُّيورِ بمُهْجَتي وضَمِيري

  • لكنْ لقد هاضَ الترابُ ملامعي

  • فَلَبِثْتُ مِثْلَ البُلبلِ المَكْسُورِ

  • أشدُو برنّاتِ النِّياحَة ِ والأسى

  • مشبوبة بعواطفي وشعوري

  • غرِّدْ، ولا تحفَلْ بقلبي، إنّهُ

  • كالمعزَفِ، المتحطِّمِ، المهجورِ

  • رتِّل عَلى سَمْع الرَّبيعِ نشيدَهُ

  • واصدحْ بفيضِ فؤادك المسجورِ

  • وکنْشِدْ أناشيدَ الجَمال، فإنَّها

  • روحُ الوجود، وسلوة المقهورِ

  • أنا طَائرٌ، مُتَغرِّدٌ، مُتَرنِّمٌ

  • لكِنْ بصوتِ كآبتي وَزَفيري

  • يهتاجُني صوتُ الطّيور، لأنَّه

  • مُتَدَفِّقٌ بحرارة وطَهورِ

  • ما في وجود النَّاس مِنْ شيءٍ به

  • يَرضَى فؤادي أو يُسَرُّ ضميري

  • فإذا استمعتُ حديثَهم أَلْفَيْتُهُ

  • غَثّاً، يَفِيض بِركَّة ٍ وَفُتُورِ

  • وإذا حَضَرْتُ جُمُوعَهُمْ ألْفَيتَنِي

  • ما بينهم كالبلبل المأسورِ

  • متوحِّداً بعواطفي، ومشاعري،

  • وَخَوَاطِري، وَكَآبتي، وَسُروري

  • يَنْتَابُنِي حَرَجُ الحياة كأنّني

  • مِنْهمْ بِوَهْدَة جَنْدلٍ وَصُخورِ

  • فإذا سَكَتُّ تضجَّروا، وإذا نَطَقْتُ

  • تذمَّروا مِنْ فكْرَتي وَشُعوري

  • آهٍ مِنَ النَّاسِ الذين بَلَوْتُهُمْ

  • فَقَلَوْتُهُمْ في وحشتي وَحُبُوري!

  • ما منهم إلا خبيثٌ غادرٌ

  • متربِّصٌ بالنّاس شَرَّ مصيرِ

  • وَيَودُّ لو مَلَكَ الوُجودَ بأسره

  • ورمى الوَرى في جاحِمٍ مسجورِ

  • لِيُبلَّ غُلَّتَهُ التي لا ترتوي

  • ويكظّ نهمة قلبه المغفورِ

  • وإذا دخلتُ إلى البلاد فإنَّ أفكا

  • ـكاري تُرَفْرِفُ في سُفوح الطُّورِ

  • حيثُ الطبيعة ُ حلوة ٌ فتَّانَة ٌ

  • تختال بين تَبَرُّجِ وَسُفُورِ

  • ماذا أودُّ من المدينة ، وهي غارقة ٌ

  • بموَّار الدَّم المهْدورِ

  • ماذا أودُّ من المدينة ، وهي لا

  • ترثي للصوتِ تَفجُّع المَوْتُورِ؟

  • ماذا أودُّ من المدينة ، وهي لا

  • تَعْنو لِغَير الظَّالمِ الشَّرِّيرِ؟

  • ماذا أودُّ من المدينة ، وهي مُرْتادٌ

  • لكل دعارة وفجورِ؟

  • يا أيُّها الشَّادي المغرِّدُ ههنا

  • ثَمِلاً بغبطة قَلْبهِ المسرورِ!

  • قبِّلْ أزاهيرَ الربيعِ، وغنِّها

  • رنَمَ الصّباحِ الضَاحكِ المحبورِ

  • واشربْ مِنَ النَّبع، الجميل، الملتوي

  • ما بين دَوْحِ صنوبر وغدير

  • وکتْرُكْ دموعَ الفَجْرِ في أوراقِها

  • حتَّى تُرشِّفَهَا عَرُوسُ النُّورِ

  • فَلَرُبَّما كانتْ أنيناً صاعداً

  • في اللَّيل مِنْ متوجِّعٍ، مَقْهورِ

  • ذرفته أجْفان الصباح مدامعاً

  • ألاّقة ، في دوحة وزهورِ... ‍‍‍‍‍






///////////////////////////////


أدركتَ فَجْرَ الحَياة ِ أعمْى ( أبو القاسم الشابي )




  • أدركتَ فَجْرَ الحَياة ِ أعمْى

  • وَكُنْتَ لاَ تَعْرِفُ الظَّلامْ

  • فَأَطْبَقَتْ حَوْلَكَ الدَّيَاجِي

  • وغامَ من فوقِك الغمامْ

  • وَعِشْتَ في وَحْشَة ٍ، تقاسي

  • خواطراً، كلّها ضرامْ

  • وغربة ٍ، ما بها رفيقٌ

  • وظلمة ٍ، ما لها ختام

  • تشقُّ تِيهَ الوجودِ فرداً

  • قد عضّك الفَقْرُ والسُّقَامْ

  • وطاردتْ نفسَك المآسي

  • وفرَّ من قلبِك السّلامْ

  • هوِّنْ عَلى قلبك المعنَّى

  • إنْ كُنْتَ لاَ تُبْصِرُ النُّجُومْ

  • ولا ترى الغابَ، وهْو يلغو

  • وفوقه تَخْطُرُ الغُيومْ

  • ولا ترى الجَدْوَلَ المغنِّي

  • وَحَوْلَهُ يَرْقُصُ الغيم

  • فكلُّنا بائسٌ، جَديرٌ

  • برأفة ِ الخالقِ العَظيمْ

  • وكلُّنا في الحياة أعمى

  • يَسُوقه زَعْزَعٌ عَقِيمْ

  • وحوله تَزْعَقُ المَنَايا

  • كأنَّها جِنَّة ُ الجَحِيمْ:

  • يا صاح! إن الحياة قفرٌ

  • مروِّعٌ، ماؤهُ سرابْ

  • لا يجتني الطَّرْفُ منه إلاّ

  • عَواطفَ الشَّوكِ والتُّرابْ

  • وأسعدُ النّاس فيه أعمى

  • لا يبصرُ الهولَ والمُصابْ

  • ولا يرى أنفس البرايا

  • تَذُوب في وقْدَة ِ العَذَابْ

  • فاحمدْ إله الحياة ، وافنعْ

  • فيها بألْحَانِكَ العِذابْ

  • وعِشْ، كما شاءَتِ الليالي

  • من آهَة ِ النَّاي والرَّبَابْ
  • /////////////////////////////

أيْها الشعبُ! ليتني كنتُ حطَّاباً ( أبو القاسم الشابي )




  • أيْها الشعبُ! ليتني كنتُ حطَّاباً

  • فأهوي على الجذوعِ بفأسي!

  • ليتَني كنتُ كالسيّولِ، إذا يالَتْ

  • تهدُّ القبورَ: رمْساً برمٍسِ!

  • ليتَني كنتُ كالريّاح، فأطوي

  • ورودُ الرَّبيع مِنْ كلِّ قنْس

  • ليتني كنتُ كالسّتاء، أُغَشِّي

  • كل ما أَذْبَلَ الخريفُ بقرسي!

  • ليتَ لي قوَّة َ العواصفِ، يا شعبي

  • فأُلقي إليكَ ثَوْرة َ نفسي!

  • ليت لي قوة َ الأعاصيرِ! إن ضجَّتْ

  • فأدعوكَ للحياة ِ بنبسي!

  • ليت لي قوة َ الأعاصيرِ..! لكْ

  • أنتَ حيٌّ، يقضي الحياة برمسِ..!

  • أنتَ روحٌ غَبِيَّة ٌ، تكره النّور،

  • وتقضي الدهور في ليل مَلْس...

  • أنتَ لا تدركُ الحقائقَ إن طافتْ

  • حواليكَ دون مسّ وجسِ...

  • في صباح الحياة ِ صَمَّخْتُ أكوابي

  • وأترعتُها بخمرة ِ نفسي...

  • ثُمَّ قدَمْتُها إليكَ، فأهرقْتَ

  • رحيقي، ودُستَ يا شعبُ كأسي!

  • فتألَّمت..، ثًمَّ أسكتُّ آلامي،

  • وكفكفتُ من شعوري وحسّي

  • ثُم نَضَّدْتُ من أزاهيرِ قلبي

  • باقة ً، لمْ يَمَسَّها أيُّ إِنْسِي...

  • ثم قدّمْتُها إليكَ، فَمزَّقْتَ

  • ورودي، ودُستَها أيَّ دوسِ

  • ثم ألبَسْتَني مِنَ الحُزْنِ ثوباً

  • وبشوْك الجِبال توَّجتَ رأسي

  • إنني ذاهبٌ إلى الغابِ، ياشَعْبي

  • لأقضي الحياة َ، وحدي، بيأسي

  • إنني ذاهبٌ إلى الغابِ، علَّي

  • في صميم الغابات أدفنُ بؤسي

  • ثُمَّ أنْسَاكَ ما استطعتُ، فما أنت

  • بأهْلِ لخمرتي ولكَأسي

  • سوف أتلو على الطُّيور أناشيدي،

  • وأُفضي لها بأشواق نَفْسي

  • فَهْي تدري معنى الحياة ، وتدري

  • أنّ مجدَ النُّفوسِ يَقْظَة ُ حِسِّ

  • ثم أقْضي هناك، في ظلمة الليل،

  • وأُلقي إلى الوجود بيأسي

  • ثم تَحْتَ الصَّنَوْبَر، النَّاضر، الحلو،

  • تَخُطُّ السُّيولُ حُفرة َ رمسي

  • وتظَلُّ الطيورُ تلغو على قبْرِي

  • ويشدو النَّسيمُ فوقي بهمس

  • وتظَلُّ الفصولُ تمْشي حواليَّ،

  • كما كُنَّ في غَضارَة أمْسي

  • أيّها الشّعبُ! أنتَ طفلٌ صغيرٌ،

  • لاعبٌ بالتُّرابِ والليلُ مُغْسِ..!

  • أنتَ في الكَوْنِ قوَّة ٌ، لم تَنسْسها

  • فكرة ٌ، عبقريَّة ٌ، ذاتُ بأسِ

  • أنتَ في الكَوْنِ قوة ٌ،كبَّلتْها

  • ظُلُمَاتُ العُصور، مِنْ أمس أمسِ..

  • والشقيُّ الشقيُّ من كان مثلي

  • في حَسَاسِيَّتي، ورقَّة ِ نفسي

  • هكذا قال شاعرٌ، ناولَ النَّاسَ

  • رحيقَ الحياة ِ في خير كأسِ

  • فأشاحُوا عنْها، ومرُّوا غِضابا

  • واستخفُّوا به، وقالوا بيأس:

  • "قد أضاعَ الرشّادُ في ملعب الجِنّ

  • فيا بؤسهُ، أصيب بمسّ

  • طالما خاطبَ العواصفَ في الليلِ

  • ويَمْشي في نشوة ِ المُتَحَسِّي

  • طالما رافقَ الظلامَ إلى الغابِ

  • ونادى الأرواحَ مِن كلِّ جِنْس»

  • طالما حدَّثَ الشياطينَ في الوادي،

  • وغنّى مع الرِّياح بجَرسِ»

  • إنه ساحرٌ، تعلِّمُه السحرَ

  • الشياطينُ، كلَّ مطلع شمسْ

  • فکبعِدوا الكافرَ الخبيثَ عن الهيكلِ

  • إنّ الخَبيثَ منبعُ رِجْسِ»

  • «أطردوه، ولا تُصيخوا إليه

  • فهو روحٌ شريِّرة ٌ، ذات نحْسِ

  • هَكَذا قَال شاعرٌ، فيلسوفٌ،

  • عاشَ في شعبه الغبيِّ بتَعْسِ

  • جَهِلَ الناسُ روحَه، وأغانيها

  • فساموُا شعورَه سومَ بخْسِ

  • فَهْوَ في مَذهبِ الحياة ِ نبيٌّ

  • وَهْوَ في شعبهِ مُصَابٌ بمسِّ

  • هكذا قال، ثمّ سَار إلى الغابِ،

  • ليَحْيا حياة شعرٍ وقُدْسِ

  • وبعيداً، هناك..، في معبد الغاب

  • الذي لا يُظِلُّه أيُّ بُؤْسِ

  • في ظلال الصَّنوبرِ الحلوِ، والزّيتونِ

  • يقْضي الحياة َ: حرْساً بحرْسِ

  • في الصَّباح الجميل، يشدو مع الطّير،

  • ويمْشي في نشوة ِ المنحسِّي

  • نافخاً نايَه، حوالْيه تهتزُّ

  • ورودُ الرّبيع منْ كلِّ فنسِ

  • شَعْرُه مُرْسَلٌ- تداعُبه الرّيحُ

  • على منكبْيه مثلَ الدُّمُقْسِ

  • والطُّيورُ الطِّرابُ تشدو حواليه

  • وتلغو في الدَّوحِ، مِنْ كُلِّ جنسِ

  • وترا عند الأصيل، لدى الجدول،

  • يرنو للطَّائرِ المتحسِّي

  • أو يغنِّي بين الصَّنوبرِ، أو يرنو

  • إلى سُدْفَة الظَّلامِ الممسّي

  • فإذا أقْبَلَ الظلامُ، وأمستْ

  • ظلماتُ الوجودِ في الأرض تُغسي

  • كان في كوخه الجميل، مقيماً

  • يَسْألُ الكونَ في خشوعٍ وَهَمْسِ

  • عن مصبِّ الحياة ِ، أينَ مَدَاهُ؟

  • وصميمِ الوجودِ، أيَّان يُرسي؟

  • وأريجِ الوُرودِ في كلِّ وادٍ

  • ونَشيدِ الطُّيورِ، حين تمسِّي

  • وهزيمِ الرِّياح، في كلِّ فَجٍّ

  • وَرُسُومِ الحياة ِ من أمس أمسِ

  • وأغاني الرعاة ِ أين يُواريها

  • سُكونُ الفَضا، وأيَّان تُمْسي؟؟

  • هكذا يَصْرِفُ الحياة َ، ويُفْني

  • حَلَقات السنين: حَرسْاً بحرْسِ

  • يا لها من معيشة ٍ في صميم الغابِ

  • تُضْحي بين الطيور وُتْمْسي!

  • يا لها مِنْ معيشة ٍ، لم تُدَنّسْهَا

  • نفوسُ الورى بخُبْثٍ ورِجْسِ!

  • يا لها من معيشة ٍ، هيَ في الكون

  • حياة ٌ غريبة ٌ، ذاتُ قُدسِ
  • ////////////////////////////////////
  • أيُّها الحُبُّ أنْتَ سِرُّ بَلاَئِي ( أبو القاسم الشابي )



  • أيُّها الحُبُّ أنْتَ سِرُّ بَلاَئِي

  • وَهُمُومِي، وَرَوْعَتِي، وَعَنَائي

  • وَنُحُولِي، وَأَدْمُعِي، وَعَذَابي

  • وَسُقَامي، وَلَوْعَتِي، وَشَقائي

  • أيها الحب أنت سرُّ وُجودي

  • وحياته ، وعِزَّتي، وإبائي

  • وشُعاعي ما بَيْنَ دَيجورِ دَهري

  • وأَليفي، وقُرّتي، وَرَجائي

  • يَا سُلافَ الفُؤَادِ! يا سُمَّ نَفْسي

  • في حَيَاتي يَا شِدَّتي! يَا رَخَائي!

  • ألهيبٌ يثورٌ في روْضَة ِ النَّفَسِ، فيـ

  • ـ‍‍‍‍طغى ، أم أنتَ نورُ السَّماءِ؟

  • أيُّها الحُبُّ قَدْ جَرَعْتُ بِكَ الحُزْ

  • نَ كُؤُوساً، وَمَا اقْتَنَصْتُ ابْتِغَائي

  • فَبِحَقِّ الجَمَال، يَا أَيُّها الحُـ

  • ـبُّ حنانَيْكَ بي! وهوِّن بَلائي

  • لَيْتَ شِعْري! يَا أَيُّها الحُبُّ، قُلْ لي:


مِنْ ظَلاَمٍ خُلِقَتَ، أَمْ مِنْ ضِيَاءِ؟



http://taamelbyot.cinebb.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى